Sunday, June 1, 2014

Abuse, hardship for migrant workers in Lebanon

DW.DE | 21.05.2014 | Author Tamsin Walker

In the context of the Syrian war, Lebanon has emerged a benevolent neighbor willing to open its borders, homes and schools to refugees. But migrant domestic workers say there is another, harder side to the host nation.
An Ethiopian woman at work
Many migrant domestic workers in Lebanon are subjected to unfair and even abusive conditions
Home to some 200,000 migrant domestic workers, Lebanon is the caretaker of the fragile dreams of women from across Africa and Asia. In uprooting their lives and making the journey from countries such as Ethiopia, the Philippines and Sri Lanka to the southern shores of the Mediterranean, they hope to earn enough money to help ease the burden of poverty on their families back home.
Not always, but all too often, they find themselves enduring a different kind of burden as victims of a system that facilitates exploitation and abuse.
The Kafala system - which is also in place in a number of Gulf states - requires domestic migrant workers to have a sponsor in the country of their destination. This is usually the prospective employer, who has to pay visa and flight costs and possibly an agency fee. It is an outlay that runs beyond the thousand dollar mark, and which assistant coordinator of the Migrant Community Center in Beirut, Rahel Abebe, says leads to a misplaced sense of ownership.
"Because they bring a woman in from another country - such as Ethiopia - they think they have bought her. They don’t understand they are paying for the process, they think they are paying for her."
"Set of abuses"
Migrant domestic workers on the street
Some 200,000 migrant domestic workers are employed by Lebanese families
And that mindset leads to abuse which Human Rights Watch women’s researcher for the MENA region, Rothna Begum, says ranges from unpaid wages, confiscated passports, exhaustive working hours and no holiday or days off, to confinement, death threats, verbal, physical, and sexual abuse. And there is no legislation for them to turn to.
"Most migrant workers fall within the Kafala system, yet they receive the least protection under labor laws," she told DW.
In the case of domestic workers, who live where they work and may consequently be expected to be on call 24 hours a day, the lack of a legal framework can lead them to take potentially fatal action.
"There are cases of women who end up risking their lives by climbing out of buildings in which they have been confined," Begum continued. Those who succeed are deemed to have absconded, a status that brings with it another set of problems. "In a system which is designed to make workers complete their contracts, they cannot just leave and find another employer."
Although there are some small groups and NGOs on hand to help women who escape abusive employers, Ethiopian Rahel Abebe, herself a former domestic servant, says most workers are unaware of their existence. "If they run away, it takes them months to find an organization, so they live with friends or just somehow."
"Second class entities"
Lina Khatib, Director of the Carnegie Middle East Center in Beirut, believes the basic problem in Lebanon is that migrant domestic workers are not regarded as equal human beings but as "second class entities" without full social and human and economic rights. And she attributes this to an inherent sense of racism and superiority toward domestic work that harks back to the days of feudalism and Ottoman rule.
Construction site and crans in Beirut
Construction is booming in Lebanon, and many new flats are built with a servant in mind
"It is a widespread problem that is shared across social strata, and it has become socially acceptable for migrant workers to be living the way they do."
Citing the new builds that are going up across the country as part of the booming real estate scene, Khatib says it is now standard practice to incorporate a dedicated "servant’s room" into modern apartments.
"Very often no bigger than 2.5 by 2m, they have no windows and they resemble prison cells, which shows that the livelihood of migrant workers is regarded as inferior."
Tackling the problem
Workers themselves and human rights groups agree that the only secure way out of the trap is via legislation, but in a country currently characterized by political paralysis and tensions that have spilled over from neighboring Syria, improving the lot of domestic servants is not at the top of the agenda. On the contrary, says Khatib, highlighting the influx of Syrians as a potential problem.
"There is a degree of resentment from certain sectors of the Lebanese population regarding the position of Syrian workers, so there is debate in some political circles to reduce their rights, which would have an indirect negative impact on migrant workers."
Syrian refugees in Lebanon
The influx of Syrian refugees is putting a strain on neighboring Lebanon
Until the government can muster the political will necessary to draft and pass labor laws to protect the most vulnerable, it falls to civil society to continue campaigning for an end to the Kafala system that destroys dreams brought to the country in the battered cases of young girls.
"I don’t know why, but they want to use us for slavery," Rahel Abebe said. "This is more than slavery, this is how it is. It is very shameful."

Saturday, May 3, 2014

عاملات مهاجرات يروين قصصهن مع نظام الكفيل

اعتلت خمس عاملات مهاجرات في لبنان خشبة مسرح "مونو" أمس وحكين بدعوة من "كفى" قصصاً حقيقية (علي لمع)

الاسم ليس مهماً. «فيكم تسمّوني بارفين». هكذا بدأت السيدة البنغالية قصتها. وجدت «بارفين» نفسها في منزل عائلة لبنانية مؤلفة من سبعة أفراد. «كان يومي الأول كأنه في جهنم»، تقول السيدة الآتية من بنغلادش للعمل في المنازل لإعالة أولادها الأربعة بعد وفاة زوجها.
«لم تكن مشكلتي بكثرة الشغل، ولا بالساعات الطويلة، بل بطريقة تعاطي صاحبة العمل معي. لن أتحدث عن النوم على شرفة البيت والبرد القارس في بلدة جبلية مطلة على البحر»، قالت «بارفين».
اختارت أن تتحدث عن الجوع الذي عانت منه: «كانت مدام تعطيني 3 أوراق خس، وقطعة خبز عربي بحجم كفّ اليد».
وروت حادثة «قلي» السمك: «كان لون السمكات برتقالياً، وحجمها لا يتجاوز ثلاثة أصابع من يدي، كمشت معدتي ووجعتني وكنت ميتة من الجوع بس خفت أتذوق سمكة لأن المدام كانت تعرف عددهن».
كالعادة، منحت صاحبة العمل «بارفين» ثلاث أوراق خس مع خبزتها المعتادة، و«لكن كنت محظوظة أن أعطتني قطعة سمك». أكلت «بارفين» السمك «شوي شوي، ورحت طلبت خبزاً إضافياً حتى آكل قطعة السمك الصغيرة يلي بقيت معي». نظرت صاحبة العمل إلى «بارفين» وقالت لها «شو؟.. لا».
تصف العاملة البنغالية لياليها: «كنت نام عطول جوعانة». كنت أستيقظ في الصباح الباكر لأقطف حشائش الجنينة وأعطيها لصديقات المدام وأولادها. كنت أنظف أحياناً بيت ولدها المتزوج. في إحدى المرات عطفت علي زوجة ابنها ومنحتني صحناً كبيراً من الملوخية والأرز. «كنت كتير مبسوطة وأكلته كله». لكن فرحة «بارفين» لم تدم «عيّطت عليّ المدام واتهمتني بالكذب وأصرت أنني أنا التي طلبت الطعام من زوجة ابنها».
كانت تمضي وقتاً طويلاً في مساعدة صاحبة العمل على تحضير الحلويات، ولكن لا يُسمح لها بتناولها. أحياناً تسمح لها بتناول التالف منها، ولكن «بارفين» كانت ترميها في المهملات. بعد ثلاثة أشهر، خسرت ثلاثة كيلوغرامات من وزنها وجفت بشرتها وتشققت يداها: «ما طلبت من ألله إلا إنو يخليني موت».
بعد أربعة أشهر، لم تعد «بارفين» قادرة على التحمل: «طلبت منها تردّني ع المكتب». رفض أصحاب عملها طلبها وقالوا لها «لازم تدفعي 2500 دولار حتى نردّك»، وحبسوها على شرفة البيت من دون ماء لمدة ثلاثة أيام بعدما تمردت وتوقفت عن العمل. وبعد ذلك أرجعوها إلى المكتب. نسيت «بارفين» أن تخبر أن «المدام» لم تكن تسمح لها بالاستحمام سوى مرة في الأسبوع ومن دون «شامبو»، لأنه «ما في مَي كتير». كانت «تسرق» بعض دواء الجلي لتشعر بالنظافة.
استغلت صاحبة المكتب «بارفين» وقامت بتشغيلها في منزلها من دون مقابل، إلى أن وفقها الله «بعائلة جيدة وإنسانية». «لم يكن لديّ ملابس. أعطتني صاحبة عملي الجديدة ثياباً وألبسة داخلية وطلبت مني أن أستحمّ وأنام وأن لا أعمل في يومي الأول. قالت لي ارتاحي وبكرا منحكي». عندما تمدّدت «بارفين» على سريرها الجديد في غرفتها الخاصة في منزل صاحبة عملها الجديدة كانت تسأل نفسها «هالشي حقيقي؟ شكراً يا ألله.. أرجوك ما كون عم بحلم بس».
كان «مونو» هو المسرح، لكن الراويات لم يكنّ ممثلات. اعتلت خمس عاملات مهاجرات في لبنان خشبة مسرح «مونو»، أمس، ليحكين قصصاً حقيقية من سجل حافل بانتهاكات صغيرة وكبيرة، يمارسها بعض اللبنانيين بحقهنّ. القصص عينها وغيرها من شهادات نشرتها منظمة «كفى عنفاً واستغلالاً» في كتيب خاص حمل عنوان «لولا النظام»، في محاولة للإضاءة على الانتهاكات التي يسمح بها نظام الكفيل المطبق في لبنان. نظام الكفيل نفسه الذي يحول دون تمكن العاملات من تغيير أوضاعهن بسبب ربطهنّ بالكفيل وإرادته وإلا يصبحن «غير قانونيات».
ويأتي النشاط في إطار سلسلة من الأنشطة المستمرة اليوم وغداً لمناسبة عيد العمال. وترمي إلى «الوصول إلى اعتراف مجتمعي وقانوني بالعمل المنزلي كعمل حقيقي يستحق التقدير وحماية صاحباته والاحتفاء بهنّ في يومهنّ»، وفق مديرة قسم مكافحة الاتجار بالنساء في «كفى»، غادة جبور.
عدم تمكّن بعض العاملات من الحضور، كان جزءاً من المعاناة والانتهاكات. وعليه، قرأت «راحيل» (من إثيوبيا) قصّة صديقتها التي كتبت في رسالتها: «لمّا كانوا يقفلوا عليّ الباب كنت حسّ حالي بحبس.. كانت المدام تضربني بالنربيش، بس أنا ما كان هاممني حالي. كنت كل الوقت عم فكّر بإمي، وقدّيش عم تتعذّب من ورايي». هذه العاملة منعت لمدة عشرة أشهر من الاتصال بعائلتها، ومنعتها صاحبة عملها من الردّ على الهاتف عندما اتصلت والدتها من أثيوبيا وكذلك سفارة بلادها في لبنان.
أما الوجع الحقيقي لعاملة منزل فلا يشعر به وبقسوته سوى «عاملة المنزل نفسها، مهما بلغت درجة التعاطف والمناصرة». بهذه الطريقة عبرت رئيسة «الاتحاد الدولي لعاملات المنازل» ميرتل ويتبوي عن وجعها ووجع عاملات المنازل في العالم كله. قالت ويتبوي الآتية من جنوب أفريقيا، وبعدما بدأت حياتها كعاملة منزل في بلادها، إن القصص التي سمعتها في لبنان موجعة، وإنها تتشابه مع قصصها التي عاشتها ومع قصة كل عاملة منزل في أي مكان على الكرة الأرضية. وبعدما تحدثت عن انتهاكات تعرضت لها شخصياً كعاملة، شددت ويتبوي على أهمية أن تقود عاملات المنازل النضال بأنفسهنّ، ولكن أيضاً على تضافر الجهود بين العاملات والمجتمع المدني عموماً، والقضاة والإعلام أيضاً.
حضر إطلاق الكتيّب سفير بنغلادش في لبنان وممثلون عن عدد من السفارات الأجنبية في لبنان والقوى الأمنية، ومنظمات دولية وجمعيات أهلية وجامعات.
وقدّم المحامي رولان طوق، وهو من أوائل الذين دافعوا عن العاملات المهاجرات وساندهنّ في القضاء، مقارنة ما بين وضع العاملة المنزلية في ظل قانون العمل ونظام الكفيل. ودعا إلى إلغاء نظام الكفيل وضمّ العاملات إلى قانون العمل لوضع حدّ للانتهاكات التي تمارس بسبب نظام الكفيل. وفنّد الفروق بين النظامين، خصوصاً على صعيد آليّات الاستقدام وتكاليفها، وعقد العمل، وساعات العمل، والأجور، وأوقات الراحة والعطلة، والقدرة على التواصل مع العائلة والخارج.

Tuesday, April 8, 2014

Domestic Workers in Lebanon Speak Out

Sujana Rana, a Nepalese domestic worker, shares her experience at a community center in Beirut.
The Wall Street Journal, By Mona Hammoud and Nour Malas
In any other context, this set of people would not be mingling in Beirut: artists, academics, and domestic workers. On a recent evening, all gathered at a community center to share research and experiences on an issue–domestic workers’ rights–not otherwise addressed much in Lebanese circles.
“I want to try and help our sisters who don’t sleep, don’t eat, and are afraid,” said Sujana Rana, a member of a Nepalese domestic workers group. “We leave our homes, our families to come to Lebanon,” she said with a quivering voice, “and work so hard to

Monday, April 7, 2014

Ethiopian domestic worker commits suicide in Tyre

An Ethiopian domestic worker died over the weekend in an apparent suicide in the southern city of Tyre, security sources told The Daily Star Sunday.

The woman allegedly threw herself off a balcony of the apartment building where she worked, the sources said.

Media reports said the woman had fled last week from her employer’s home. Security forces later detained the Ethiopian and returned her to her employer.

A version of this article appeared in the print edition of The Daily Star on April 07, 2014.

Monday, March 24, 2014

Employee, Secretary Held after Ethiopian Maid Raped, Beaten

Naharnet Newsdesk, 23 March 2014.  An employee and a secretary of an agency for the recruitment of migrant domestic workers were arrested after an Ethiopian maid filed a report alleging that she was raped, the Internal Security Forces announced on Sunday.

“On March 17, 2014, the Tripoli judicial police department received a report filed by the Ethiopian domestic worker B. E., 33, regarding a rape offense,” the ISF's public relations department said in a statement.

“Following intensive investigations, it turned out that the aforementioned worker had headed along with her employer to an agency for the recruitment of migrant domestic workers in the Koura town of Kousba after a dispute erupted between them,” the statement added.

Further investigations showed that the agency's female secretary L. S., 24, had called agency employee A. Z., 40, and asked him to come to office to resolve the dispute between the domestic worker and her employer, according to the statement.

“Upon his arrival, he beat up the worker with the aim of 'disciplining her' before forcing her to take off her clothes under the excuse of searching her. He then raped her after assaulting her with his belt, within earshot of the secretary who was in the adjacent room,” the ISF said.

It added that the man threatened the maid not to tell her employer about what happened inside the office and that following medical examinations, a forensic doctor confirmed the presence of bruises on “sensitive spots” of the domestic worker's body.

Police also verified that distinguishing marks mentioned by the maid were found on the assaulter's body.

“A. Z. and the secretary L. S. have been arrested following authorization from the relevant judicial authorities,” the ISF added.

Friday, March 21, 2014

Six African Migrant Women Presumably Held as Slaves, Beaten in Nabtieh

On March 16, the African news site Koaci.com published information in French that "six African residing in Lebanon are victims of a mafia network. Two Togolese, two Burkinabe (from Burkina Faso), and two Ghanaian are sequestered for over a week and are severely beaten in the city of Nabatieh, South Lebanon." 

The site published the testimonies as well as names of presumed perpetrator of the criminal offenses and his phone number. Below is the original article in French.

Yesterday, Lebanese TV station LBCI reported on this issued and interviewed the presumed perpetrator, Safi Kamal - the head of an employment agency - who said in the interview that "at the end of the day, she [any migrant domestic worker] needs to be disciplined so that she enters the homes of people". LBCI had tricked him the day prior of doing the interview into sharing even worse information, when the journalist called him and asked him questions over the phone acting as a potential customer of the employment agency. LBCI said that the prosecutor's office has seized of the matter.


Liban : Six esclaves africaines battues et retenues en otage à Nabatieh


Abidjan le 16 mars 2014 © koaci.com – Koaci.com apprend que six africaines résidant au Liban sont victimes d'un réseau mafieux.

Deux togolaise Searchtogolaises, deux burkinabé Searchburkinabé et deux ghanéennes sont séquestrées depuis plus d'une semaine et sont sévèrement battues dans la ville de Nabatieh SearchNabatieh (sud du Liban) apprend t'on suite aux témoignages de deux d’entre elles ayant réussi à joindre la rédaction ivoirienne de koaci.com (+225 08 85 52 93, numéro d'appe

Sunday, March 16, 2014

ضدّ العاملات الأجنبيات: «نحن الجلادين أدناه»

Al-Akhbar journalist Ahmad Mohsen responds to recent articles in several publications including Annahar newspaper that argued that employers needed protection from migrant domestic workers (!!) and that their plight is exaggerated. There are still journalist that attempt to rationalize our system that violates the rights of migrant domestic workers.

قول الصحافية في صحيفة «البيان» الأسبوعية، إن «أرباب العمل بحاجة إلى حماية من العاملات الأجنبيات». والعنوان ليس مزحة، وإن كان سمجاً ومنفراً للغاية. مساواة الجلاد بالضحية، في لحظة ضعف الأخيرة. هذه هي الفكرة التي تقوم العنصريّة على أساسها. الجلاد يعتقد أنه ضحية، وأن العنصريّة هي لحظة الثأر المفترضة والأبديّة. مساواة الجلاد بالضحية ليست فعلاً عنصرياً بحد ذاتها، إنها الحجر الأساس.
اسمعوا جيداً ما تقوله جودي الأسمر، في «البيان»: «الكثير من الأسر ذات الصيت الحسن والسيرة الجميلة، التي يشهد لها الجميع عانت مع العاملات الأجنبيات اللواتي بادلْنها المعاملة الجيدة بالإجرام أو السرقة، أو تنفيس عقدهنّ النفسية». الأسر ذات الصيت الحسن والسيرة الجميلة، والحق أنه لا أحد يمكنه أن يفهم كيف يمكن أن تكون سيرة الأسرة جميلة، إلا تلك النوعية من المحافظين التي تنبذ الفئات الاجتماعيّة وتضعها في خانة «أقل». فسّرت الأسمر «القطبة المخفيّة» في الموضوع. وضعت إصبعها على الجرح تماماً: «عقدهن النفسيّة». وإن كان بالإمكان تفسير الرخام، فإن تفسير هذه الكراهية قد يكون ممكناً. إن كان تفكيك الجبال إلى بحص ممكناً، فإن تبرئة الكاتبة من العدائية قد يكون ممكناً أيضاً. طبعاً، لم تجر دراسةً، ولم توضح كيف تكون «العقدة النفسيّة»، وهذا ينسحب بدوره على علاقة اللبنانيين السطحية مع الطب نفسي، وسوء فهمهم له. اللافت أن النص ذاته يشير إلى انتحار عاملة كل أسبوع، وإلى وفاة وضرب الكثير من العاملات «المعقدات نفسياً»، وفقاً للنص. وللأمانة، هذا ليس نقداً، بل دعوة إليهن للمواجهة. يوماً بعد يوم، يتضح أن البلاد تعج بالمعقدين نفسياً. وغالب الظن أن الوصف هنا في مكانه، طالما أننا نتحدث عن كراهية لا ترتكز إلا إلى بعض الحالات التي أظهر القضاء اللبناني، بعد تحقيقات خجولة العدد، أن الحق كان مع العاملات في كثير من القضايا.
وإذ كانت «البيان» تقريباً مغمورة، فكيف تكون الحال عندما تنشر صحيفة «عريقة»، كالـ«نهار» مقالاً يحرّض على العاملات الأجنبيات. يصير تفكيك البنيّة العنصريّة لفئات واسعة من الشعب اللبناني أمراً سهلاً. تسأل الصحافية ليال كيوان، ببراءة طبعاً: « وهل فعلاً معاملتهن سيئة الى الحد الذي يجري تصويره؟». تضعنا الزميلة كيوان في موقع حرج هنا. تجبرنا على أن نسأل عن أنفسنا: ألا تقرأ الصحف؟ ألا تشاهد التلفزيون؟ ألم تسمع بمؤسسة اسمها «هيومن رايتس واتش»، أو «قوى الأمن الداخلي»؟ هذه مصادر، تقريباً مجانيّة للصحافيين، وهي متاحة للجميع. لقد وصل معدل انتحار العاملات في لبنان، إلى واحدة كل أسبوع. برأي الزميلة كيوان، على ما يبدو، هذا ليس كافياً. يجب أن يَنتحرن أو يُنتحرن جميعاً، لكي تطمئن إلى أن الظلم الذي تتعرض له العاملات حقيقي، لا رغبة من أحد في «تشويه صورة لبنان»، كما حذرت في سؤال عبقري آخر. وهذا سؤال آخر، إن كان يبعث على شيء، فإنما يبعث على السأم من كل هذه الشعارات الشوفينية، التي أكل الزمن عليها وبصق. الكارثة الكبرى أن العاملات ضحية نظام بطريركي، ما انفك يفتك بالجميع، ويتنامى ويجد دائماً من يصفق لهذا التنامي من بين ضحاياه. للأمانة، أدت كيوان شيئاً من واجباتها الصحافية، وأخذت رأي «الناشطة في حقوق الإنسان»، غادة الريس. لا نعرف طبيعة الأسئلة التي وجهت إلى الريس، أو إن كانت الكاتبة قد اجتهدت في الاقتباس أيضاً، لكن ما قرأناه يقول إن الريس «وضعت تصرفات العاملات الأجنبيات مقابل تصرفات أرباب العمل، وأشارت إلى أن العاملات أيضاً، وفي حالات كثيرة، يأتين بأعمال منافية للأصول مع مستخدميهن.».
وإذا كان هذا صحيحاً، فإنه يسقط عنها صفة «الناشطة»، ويتيح لنا استبدال صفة «حقوق الإنسان» من التعريف عنها، إلى «حقوق أرباب العمل».
والحق أن الإسرائيليين يقولون الكلام نفسه حين يقتلون الأطفال في غزة. الأطفال يرشقون الدبابات بالحجارة. والحق أن الأنظمة قالت إن شعوبها إرهابية عندما خرجت عارية تطالب بالحريّة. والحق أيضاً، أن الفاشيين قالوا إن أعداءهم يخططون لقتلهم دائماً. وكان يتبين العكس دائماً.
«العكس» واضح في حالة العاملات الأجنبيات، ولا يحتاج إلى تفسير. نتحدث عن نظام «الكفيل» المذل. عن عشرات حالات التحرش والاغتصاب، التي لا تقيم لها الزميلتان جودي وليال أي وزن. نتحدث عن انتحار العاملات. لمعلومات الزميلة في «النهار»: لبنان جحيم، ويمكن وضع فئات كبيرة من شعبه في خانة العنصريّة، دون أي التباس. وما مقالها «المتخاطر» مع مقال الأسمر إلا دليل قاطع على ذلك.

Tuesday, March 11, 2014

UK Ambassador to Lebanon: Inhuman Human Trafficking

From the blog post "Inhuman Human Trafficking" of Tom Fletcher, UK's Ambassador to Lebanon:
I was recently at an event where it became apparent that domestic workers had been asked to sit in a separate area. It reminded me that the true measure of the generosity of a society is not the way it treats Ambassadors, but the way it treats the most vulnerable. I joined the domestic workers for lunch and left.

Tuesday, January 14, 2014

Bangladeshi worker escapes South Lebanon to Israel

The Daily Star, January 14, 2014  |  SIDON, Lebanon: A Bangladeshi domestic worker fled Tuesday her Lebanese employer’s house in south Lebanon into Israel.

Nazmi Boghom, a 31-year old who works for Robert Hajj at his home in the southern border town of Rmeish, crossed the barbed wires on the border into the occupied territories in Palestine.

Patrols from the Lebanese Army and United Nations Interim Forces in Lebanon immediately arrived to check the incident while an Israeli patrol on the other side of the border was on alert.

Contacts are ongoing to return the Bangladeshi worker into Lebanon. The security forces also launched an investigation with Hajj over the reasons that prompted the domestic worker to escape.

Saturday, December 28, 2013

An Ethiopian Presumably Hangs Herself in South Lebanon

News agencies reported today that an Ethiopian migrant worker died in an apparent suicide. She was found hanging from a an electrical wire in the village of Rmeich, Bint Jbeil department, South Lebanon.
 اثيوبية تشنق نفسها
المركزية- قضت الخادمة الاثيوبية دي مي كاش - كالاشو كاتا شنقا امام المنزل الذي تعمل فيه في بلدة رميش قضاء بنت جبيل، حيث وجدت جثة معلقة وفي عنقها سلك كهربائي مربوط في اعلى العريشة. وحضرت الى المكان قوة من الأمن الداخلي في مخفر البلدة وباشرت التحقيق لمعرفة الاسباب، وتبين ان الخادمة اقدمت على شنق نفسها.

Saturday, November 16, 2013

القضاء ينتصر لعاملة منزلية ثانية

Lebanese judge sentenced a Lebanese woman for 3 months jail and a fine, for the severe injuries she had inflicted on her Filipino domestic worker in 2008 - who is back in the Philippines and out of touch.

جريدة الأخبار، العدد ٢١٥٣ السبت ١٦ تشرين الثاني ٢٠١٣،  راجانا حمية
أصدرت القاضية المنفردة الجزائية في كسروان، دينا دعبول، حكمها في قضية العاملة المنزلية، الفيليبينية، انالي بورتوغال. أنصفتها، ولو متأخرة، وفعلت «ما يملي عليه ضميرها الإنساني»، بحسب ما قالت ليلى عواضة، المحامية في منظمة كفى عنف واستغلال. أكثر من ذلك، انتصرت لها عندما فكّكت تلك الصورة النمطية التي استسهلت ترحيل العاملة وغسل «ذنوب» الكفيلة، بمجرد صك إبراء لذمتها من أية حقوق مالية متوجبة عليها للعاملة.
هذه المرة، لم يمرّر القضاء القضية على هذا النمط. لم يترك قروح جسدها التي تسببت بها كفيلتها على مدى أشهر خدمتها بلا تعويض «عطل وضرر».
القاضية دعبول حكمت على صاحبة العمل وفاء م. المدعى عليها بشكوى قدمتها السفارة الفيليبنية أمام النيابة العامة الاستئنافية في جبل لبنان في نيسان من العام 2008 ـ بالحبس 3 أشهر وبغرامة 100 ألف ليرة لبنانية سنداً لأحكام المادة 555 من قانون العقوبات، وإلزامها بدفع تعويض الى المدعية الشخصية انالي بورتوغال قدره 10 ملايين ليرة لبنانية وبتدريكها النفقات القانونية.
بورتوغال، هي الشابة التي انفلش عنف صاحبة عملها «على مساحة 70% من كامل مساحة الجسم»، بحسب التقرير الذي وضعه الدكتور كيفورك جيان، المحلف لدى المحاكم في السادس والعشرين من نيسان العام 2008. اشار التقرير الى «أنها كانت تتعرض الى ايذاء جسدي متكرر وأنواع مختلفة من إصابات حارة او جراحية او كدمية وبمختلف الالات كآلة قبضة اليد والأصابع والمكواة والاحذية والمشايات والحزام مثلا (…)».
هذا الحكم هو الثاني من نوعه، بعد حكم أول صدر في تموز الماضي لصالح عاملة منزلية وقضى بحبس صاحبة عملها بسبب رفض سداد رواتبها. لكن، في كلا الحكمين حضرت العدالة متأخرة. في الحكم الأول، أتى بعد 3 سنوات وفي الثاني بعد خمس سنوات. تلك الفترة الطويلة تخفف من قيمة العدل الذي تحقق.
بورتوغال قد لا تكون علمت أنها انتصرت. ونحن، لا نعرف أين هي الآن؟ وكيف تعافت من العنف الذي لحق بها؟ وماذا سيفعل لها الانتصار بعد كل هذا الوقت والأذى؟ وعما إذا كانت المدعى عليها ستنفذ الحكم أم أن الأمور ستسير على الطريقة اللبنانية؟ كل هذه الأسئلة تحتاج إلى أجوبة صريحة.
القاضية دعبول، بحسب المحامية عواضة، «أفسحت المجال أمام المدعى عليها كي تدافع عن نفسها، وخصوصاً عندما شككت الأخيرة في صحة تقرير الطبيب الشرعي. لكنها اكتفت بالقول ان المدعية تكذب»، هذا ما ورد في نص الحكم. وتقول عواضة ان المدعى عليها لم تتقدم بالطعن و«لم تكن القاضية لتنصاع لما تقوله».

Wednesday, November 6, 2013

Bengali domestic worker found hanged in South Lebanon

The Daily Star, November 06, 2013 - A Bengali domestic worker was found hanged Wednesday morning in a south Lebanon town in an apparent suicide attempt, security sources said.

Freda Davhin was found hanged from a tree in the backyard of a house in the southern town of Harouf, owned by Lebanese Ahmad Dadi, the sources said. Davhin was working as a domestic worker at the Dadi residence, the sources said.

It is likely she committed suicide, the security sources added. An investigation into the incident is under way.

Tuesday, August 20, 2013

لبنان: إطلاق مدوّنة قواعد السلوك التي تتضمن المبادئ التوجيهية لوكالات التوظيف حول تعزيز حقوق خدم المنازل من المهاجرين وحمايتها

كجزء من الجهود التي يبذلها كل من مكتب المفوضية السامية لحقوق الإنسان (OHCHR) ومنظمة العمل الدولية (ILO) لحماية حقوق خدم المنازل في لبنان وتعزيزها ، أُطلقت مدوّنة قواعد السلوك التي تتضمن المبادئ التوجيهية لوكالات التوظيف حول تعزيز حقوق الخدم من المهاجرين وحمايها وذلك في شهر حزيران / يونيو في لبنان. تلتزم كافة وكالات التوظيف بموجب هذه القواعد حماية عمالها من كافة اشكال التمييز والانتهاك الجسدي والجنسي وغيرها من أشكال الاستغلال. يتوجب على هذه الوكالات توضيح حقوق العمال والعمالة ، والوظائف المتوقعة في بداية العقد المبرم. ويتعين عليها تعريف العمال وارباب العمل على حقوق وواجبات كل منهم والتواصل معهم بلغة يفهمها العامل. وسيجري إدراج الوكالات التي تنتهك مدونة قواعد السلوك بتسهيلها الكفالات مما يؤدي إلى السخرة والاستغلال على سبيل المثال على القائمة السوداء . تتناول بعض المبادئ الواردة في مدونة قواعد السلوك من بين أمور أخرى، ممارسة الشفافية في الأعمال التجارية ، وتوفير المعلومات الكاملة للعامل حول شروط العمل في لبنان ، والتحقق من مؤهلات العامل وعدم كفالة العمال ممن هم دون السن القانونية.

خلال مؤتمر صحافي بمناسبة إطلاق المدونة ، أبرز نضال الجردي الخبير في حقوق الانسان لدى مكتب المفوضية السامية لحقوق الانسان أهمية آلية التنفيذ والمساءلة الذتية ذات الصلة والاجراءات التأديبية. وقال مضيفا " إنه وفي ظل غياب أي إطار تنظيمي وقائي محصن من قبل الدولة لخدم المنازل ، فإن مدونة قواعد السلوك تُعد الوثيقة الوحيدة المتاحة حتى الآن القادرة على تعزيز الشفافية وعملية الكفالة لخدم المنازل من المهاجرين " . 

الدليل متوفر بالكامل على الموقع التالي: http://www.mdwguide.com/


A Code of Conduct to recruit migrant domestic workers in Lebanon

29 July 2013 - In Lebanon, people working in private households are excluded from the protection of labor law.

[A domestic worker in Lebanon holds up a copy of her paper © Simba Russeau/IRIN] More than 200,000 migrant workers, mainly women, work in Lebanese households. Although they constitute a large proportion of the workforce, they do not enjoy the same rights as, for example, local shop assistants or factory workers.

A Code of Conduct, launched in June 2013, now provides guidance to recruiting agencies on promoting and protecting the rights of migrant domestic workers in the country.

Developed in consultation with the Middle East Office of the High Commissioner for Human Rights (OHCHR) and the International Labor Organization (ILO), the Code of Conduct was jointly put together by the Lebanese Ministry of Labor, the Syndicate of Owners of Recruitment Agencies in Lebanon (SORAL) and Caritas Lebanon's Migrant Center.

"This Code of Conduct is the result of two-years efforts

Saturday, August 17, 2013

I received this email: Announcement for a maid escape from her boss’s house

I received this email, from a Lebanese advertisement (i.e. Spamming) company.

Email not displaying correctly? View it in your browser | Share this Ad
WARNING!
This Maid ran away from her boss's house 2 months ago, she stole a lot of things. She's sick she has often panic attacks, she can be dangerous.
To who knows anything of her to contact urgently the police and her sponsor on the following phone number 09/637988 to inform of her place.

N.B: We warn not to employ her under legal pursuit.

ALERTE!
Cette Bonne s'est enfuie de la maison de son employeur il y a 2 ans, elle a volé beaucoup de choses. Elle est malade, elle a souvent des attaques de panique, elle peut-être dangereuse.
A qui sait quelque chose d'elle à contacter d'urgence la police et son employeur sur le numéro de téléphone suivant 09/637988 pour informer où elle se trouve.

N.B: Nous alertons de ne pas l'employer sous peine de poursuite légale.

Please Click Here to check her Profile
Subscription Information:
This email was sent from info@ecammservers.com.
Your are subscribed to Lebanon | Click Here to Unsubscribe.
Brought to you by:
DIGITAL ITS | Beirut - Lebanon | Tel: +961 5 464323
Check our Privacy Policy.



If you go to "Please Click Here to check her Profile", a PDF file will open with her work and residency (I darkened the name and eyes; they are public in the original PDF file):



It kind of reminded me of runaway slaves in the United States. This poster seeks to help fugitives by asking "colored people" in Boston not to approach watchmen and police officers who are looking for runaway slaves.